الحكومة الكندية تنجو من تصويت بحجب الثقة وتجنب إنتخابات مبكرة

نجت الحكومة الكندية الليبرالية، برئاسة جاستن ترودو، من تصويت بحجب الثقة بعد تصويت أغلبية أعضاء البرلمان ضد اقتراح حزب المحافظين بتشكيل لجنة خاصة لمكافحة الفساد.



كان رئيس الوزراء جاستن ترودو قد أعلن أن التصويت على اقتراح المحافظين تصويتا بالثقة على الحكومة، مما يعني أن التصويت في مجلس العموم لتمريره كان سيؤدي إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وانتهى الديموقراطيون الجدد بالتصويت ضد الاقتراح، وقدموا لليبراليين كل الدعم الذي يحتاجون إليه، بعد أن قال زعيم الحزب، جاجميت سينج، إن حزبه لن يمنح الليبراليين ذريعة للتوجه إلى صناديق الاقتراع.

وقالت زعيمة حزب الخضر، آنامي بول، اليوم الأربعاء "هذه ليست اللحظة المناسبة لنا لإغراق بلادنا دون داع في الانتخابات لأن الليبراليين والمحافظين يشاركون في لعبة ذات مخاطر عالية".

وأضافت أننا "نريد من البرلمان أن يفعل ما كان يفعله جيدا خلال الوباء، وهو وضع المصالح الحزبية جانبا لتقديم المساعدة العاجلة التي يجتاحها الناس."

وقد صوت نائبان مستقلان أيضًا ضد الاقتراح، بينما صوت المحافظون وحزب الكتلة الكيبيكية لصالحه، وبذلك تكون النتيجة النهائية 180 صوتا ضد الاقتراح و 146 لصالحه.

وكان التصويت يتعلق بتشكيل لجنة من مجلس العموم تحقق في قضية جمعية "وي تشاريتي" الخيرية وغيرها من القضايا التي قال المحافظون إن هناك شبهة فساد فيها.

~/Scripts/comments.js">