الإخوان.. مسئولي صناعة الشر في العراق (فيديوجراف)

كشف فيديوجراف بأن الإخوان تمثل أداة الشر في دولة العراق فالحزب  الإسلامي تأسس مطلع ستينات القرن الماضي استجابة لحركة الإخوان المصرية.



 

في البداية عمل على محاولات جذب الشعب إليه لتحقيق المكاسب ومع الوقت وجد الشارع فيهم مجرد نسخة مشوّهة من حزب الدعوة الشيعي، لم يلعب أي أدوار سياسية محورية طيلة 40 عاما حيث برز دورهم بعد الإطاحة بنظام صدام حسين  في 2003 و استغلوا حاجة أمريكا إلى شريك سني لتأكيد فكرة المشاركة الواسعة في نظام الحكم  كون ثروة ضخمة بعد سيطرة رجاله على أهم المناصب التنفيذية و استولى على أموال طائلة مخصصة لتنمية مناطق الطائفة و مع بداية عام 2020 أصبح الإخوان مجرد أداة تابعة لإيران في العراق

 

بدأوا في تنفيذ أجندة إيران بالبلاد ودعم التنظيمات المتطرفة والإرهابية وساعدوا في نقل الأسلحة من إيران إلى تلك التنظيمات لزعزعة الاستقرار.. فهكذا بدأ الإخوان بالعراق كممثل وهمي ناهب للثروات وانتهي بدعم التطرف.

 

 

~/Scripts/comments.js">