تطبيق جديد يحول الهواتف الذكية إلى أجهزة طبية متنقلة

بدأت المملكة المتحدة في استخدام التطبيقات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي عبر استخدام كاميرات الهواتف الذكية لتشخيص أمراض الكلى والمسالك البولية، خاصة في ظل حالة الإغلاق التي تعيشها البلاد بعد تفاقم حدة جائحة كورونا.



وحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، فإن التطبيقات التكنولوجية الصحية الجديدة تم تصميمها من قِبل شركة Healthy.io ومقرها إسرائيل؛ لتوفير احتياجات الأشخاص الطبية أثناء الإغلاق.

وأكدت الشركة أن هذه التطبيقات ستحول الهاتف لأجهزة طبية متنقلة.

وحصلت التطبيقات على موافقة FDA إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وعلامة CE لسلامة المنتجات من الاتحاد الأوروبي.

وأفادت الصحيفة بأن التطبيق الأول ويُسمى Velieve، وهو المسؤول عن تشخيص عدوى المسالك البولية، إذ يطلب من مستخدميه استخدام أدوات اختبار المرض داخل منازلهم، وهي كوب وأداة للبول ولوحة ألوان بسعر 16 دولارا، وإرسال النتائج من خلال التطبيق ثم الحصول على التشخيص الطبي السليم في غضون نصف ساعة، وذلك عبر تبيان البروتينات في البول التي يعتمدها الأطباء كمقياس دقيق لتشخيص أمراض الكلى بالمراحل المبكرة والمصابين بعدوى المسالك البولية.

وسيقوم التطبيق أيضا بتوجيه مجموعة من الأسئلة بعد أن يقوم المستخدم بغمس لوحة الألوان داخل عينة البول وتصويرها وإرسالها عبر التطبيق، وإذا تبينت الإصابة بالمسالك البولية سيتم إرسال الدواء للشخص داخل منزله من أقرب صيدلية داخل مدينة لندن الكبيرة.

أما تطبيق ACR فهو المسؤول عن الكشف المبكر لأمراض الكلى، وسيتم تطبيقه من بداية الشهر المقبل، وهو مثل تطبيق Velieve، يُرسل مجموعة من أدوات الاختبار للمنزل وعند تبين الإصابة يتواصل طبيب من هيئة الخدمات الصحية NHS مع المريض لوضع خطة العلاج.

~/Scripts/comments.js">