بلومبرج: قطر تشهد حالة من الضعف الاقتصادي

أعمال البناء تقلصت بنسبة 1.2% عن العام السابق خلال أول ثلاثة أشهر من 2019، طبقًا لجهاز التخطيط والإحصاء القطري



 

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية إن قطر تشهد حالة من الضعف الاقتصادي مع قرب الانتهاء من أعمال البنية التحتية المتعلقة بكأس العالم 2022، والبالغ تكلفتها 200 مليار دولار.

 

وأوضحت الوكالة الأمريكية أن أعمال البناء تقلصت بنسبة 1.2% عن العام السابق خلال أول ثلاثة أشهر من 2019، طبقًا لجهاز التخطيط والإحصاء القطري، مشيرة إلى أن هذا التراجع يتسبب في إبطاء نمو الاقتصاد العام، وأن أعمال البناء تقلصت لأول مرة منذ 2012 على الأقل في ضربة للاقتصاد.

   

وفيما مضى القائمون على أعمال البناء في المشروعات منذ 2010، عندما حصلت قطر على حقوق استضافة الفعاليات، اعتمدت على خزائنها لمواصلة أعمال التشييد، لكن أوضحت الوكالة الأمريكية أن تلك الأعمال بدأت تظهر عليها مؤشرات تراجع نهاية العام الماضي، لينتهي بتباطؤ حاد مع دخول البلاد المرحلة النهائية قبل البطولة.

   

كانت تقارير قد أفادت بتراجع الناتج المحلي الإجمالي لقطر بالأسعار الثابتة، بنسبة 2.6% خلال الربع الأول 2019، مقارنة مع الربع الأخير 2018، في مؤشر على سوء الأوضاع الاقتصادية التي تعيشها البلاد منذ قرار المقاطعة العربية في 2017.

   

وذكرت وزارة التخطيط التنموي والإحصاء القطرية، في بيان، الخميس، أن قيمة الناتج المحلي الإجمالي لقطر بالأسعار الثابتة في الربع الأول 2019 بلغت 202.33 مليار ريال قطري (55.6 مليار دولار أمريكي).

   

كما تراجعت القيمة السوقية للشركات المدرجة في بورصة قطر بنسبة 1.9%، حتى نهاية يونيو/حزيران الماضي، بالمقارنة مع أرقام نهاية العام الماضي 2018، مع تأثر الشركات المدرجة بتبعات المقاطعة العربية للدوحة.

 

وواجهت الشركات المدرجة في البورصة تراجعًا في الأداء خلال العام الجاري، وبالتحديد خلال الربع الأول من 2019، بين تباطؤ في النمو والأرباح، وتراجع فيها وتسجيل خسائر متصاعدة، وفق ما أظهرته إحصاءاتها.

~/Scripts/comments.js">