قبضة هاريس وأوباما في تنصيب بايدن.. كيف صنع الاثنان التاريخ؟

بدا تنصيب الرئيس جو بايدن، أمس الأربعاء، مختلفًا بعض الشيء عن الاحتفالات الماضية.



وعلى الرغم من أن الرئيس السابق دونالد ترامب لم يحضر مراسم أداء بايدن اليمين، فقد شوهد علنا ​​عدة مرات، بما في ذلك عندما غادر البيت الأبيض كرئيس للمرة الأخيرة بعد الساعة 8 صباحًا بقليل.

وقبل ركوب الطائرة مع السيدة الأولى السابقة ميلانيا، قال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، إنه لشرف عظيم أن يكون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة قبل أن يقول وداعًا للمرة الأخيرة.

يأتي ذلك بينما شهدت الأحداث التاريخية ليوم التنصيب إجراءات أمنية مشددة في واشنطن العاصمة، واحتياطات ضد فيروس كورونا، ومع ذلك اختتم اليوم غير المسبوق بالألعاب النارية ورسائل الوحدة والأمل.

وتضمن حفل التنصيب حلف اليمين للرئيس الجديد جو بايدن، ونائبه كاملا هاريس، وإلقاء خطبة شعرية وأغنيات لليدي جاجا وجينيفر لوبيز.

وحضر الحفل الرؤساء السابقين لأمريكا، جورج بوش وزوجته، وكلينتون وزوجته هيلاري، وباراك أوباما وزوجته ميشيل.

وكان من الملفت، خلال الحفل، الطريقة الودية التي سلمت بها كاميلا هاريس، نائبة الرئيس بايدن، على الرئيس الأسبق باراك أوباما، حيث تبادلا القبضة اليدوية المعتادة في زمن كورونا، بدلًا من سلام اليد العادي.

وبدا من الواضح أن طريقتهما في السلام كانت ودية وتغمرها المحبة ولم يكن سلاما عاديا، حيث صنع الاثنان أوباما وهاريس التاريخ كأول أميركيين من أصل أفريقي يشغلان منصب الرئيس ونائب الرئيس على التوالي، وبالمثل عندما تبادلت هاريس قبضت اليد مع ميشيل أوباما التي صنعت التاريخ كأول سيدة أولى أمريكية من أصل أفريقي في التاريخ، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وأدت هاريس اليمين الدستورية في الساعة 11:42 صباحًا، وقد استخدمت كتابين من الأناجيل خلال القسم الذي أدير من قبل قاضية المحكمة العليا سونيا سوتومايور، لتصبح كاميليا هاريس رسميًا أول امرأة، وأول سوداء وأول نائبة للرئيس من أصل إفريفي.

~/Scripts/comments.js">