عاجل.. استرداد أكثر من 20 ألف فدان من قادة نظام البشير

استردت لجنة إزالة تمكين نظام البشير في السودان، اليوم السبت، أكثر من 20 ألف فدان من قادة نظام الرئيس السابق عمر البشير، إلى جانب أراض سكنية ومصانع تملكوها بشبهات فساد.



وقال مقرر لجنة التفكيك بالقضارف، وجدي خليفة، إن اللجنة أصدرت قرارًا باسترداد مشاريع زراعية بهيئة الزراعة الآلية بولاية القضارف، من حاكم ولايتي القضارف والخرطوم السابق، ورئيس حزب البشير بالخرطوم عبدالرحمن أحمد الخضر مشروع بمساحة 1000 فدان، ومشروع آخر من مساعد البشير ووزير الداخلية الأسبق إبراهيم محمود حامد، بمساحة 1000 فدان، ووالي ولايات النيل الأبيض وجنوب دارفور وشرق دارفور الأسبق والقيادي بحزب البشير عبدالحميد موسى كاشا، مشروع بمساحة 500 فدان، ونجل نائب البشير في بواكير عهد الانقاذ مصعب الزبير محمد صالح، مشروع بمساحة 1000 فدان، منطقة ”أم سينات“، ومشروع بمساحة 1000فدان بإسم ”أنصار الأقصى“، إلى جانب آلاف الأفدنة لصالح استولى عليها أشخاص نافذين عبر واجهات مختلفة.

ووصف عضو اللجنة، صلاح مناع، حزب البشير -المؤتمر الوطني – بالتنظيم الإرهابي، وقال إن أي عنصر منه يظهر نحن له بالمرصاد، وأضاف أن حزب المؤتمر الوطني المحلول قتل 200 شخصا بمدينة الجنينة ولاية غرب دارفور اليوميين الماضيين، واتهمه بالوقوف وراء إغلاق الطريق القومي عطبرة الخرطوم اليوميين الماضيين في إشارة منه لإشعال أطراف البلاد وإضعاف الحكومة الانتقالية.

وأعلن عضو لجنة التفكيك، وجدي صالح استعادة أسهم شركة ملينيوم التي قال إنها استولت على 1000 محل تجاري بوسط الخرطوم إلى جانب كورنيش النيل بالعاصمة بعقد فساد بين الشركة ومحلية الخرطوم.

وأفاد صالح أن اللجنة استردت مئات الأسهم من مشروع أبو نعامة المتخصص في صناعة الكناف بولاية سنار جنوب البلاد من رجل الأعمال السوداني الشهير معاوية البرير.

وأشار إلى أن اللجنة أنهت أعمال عشرات الموظفين بالولايات، واستردت أكثر من مئة أرض سكنية حازها نافذون في العهد السابق بشبهات فساد.

وتنشط لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد منذ العام قبل الماضي في ملاحقة الفاسدين من النظام السابق وإنهاء تمكين قادة عهد البشير في الشركات والعقارات والوظائف العامة.

~/Scripts/comments.js">