تعرف على الجهود الإغاثية الإماراتية في الصومال

كشف تقرير أن رجال الإمارات يؤكدون دائما عبر كل المواقف والمحن التي يمر بها الشعب الصومالي أن قيم وطنهم ومواقفهم الثابتة منطلقة من الخصال الحميدة التي زرعها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في نفوس شعب الإمارات الأصيل.



 

 

وأكدت تقارير بأن الشعب الصومالي لن ينسى لدولة الإمارات مواقفها الدائمة لنجدته في الأوقات العصيبة التي يحتاج فيها إلى مد يد العون والمساعدة مما يؤكد للعالم أن الإمارات حاضرة بقوة وبإنسانيتها ومواقفها التي باتت مثالاً يحتذى في نجدة المستضعفين.

   

إن الإمارات لم تتوقف يوما خلال مسيرتها الخيرة في الصومال من تقديم المساعدات الإغاثية دون مقابل.. وكانت خلال مسيرتها المباركة تلك تكفكف الدموع وترسم الابتسامات وتعمل على دعم الحياة الكريمة للمناطق المستهدفة في الصومال فقدمت المساعدات وأقامت المشاريع التنموية والخدمية لدعم الذين يمرون بأزمات .. 

   

ويشار إلى الجهود الإغاثية الإماراتية في الصومال بدأت منذ عقود من الزمن وهي لاتزال مستمرة في كل المجالات والميادين، ويكفي في هذا الصدد الإشارة إلى أن مكاتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي موجودة في الصومال منذ أكثر من 20 عاما بناء على توجيهات القيادة الرشيدة بالمساهمة في توفير كافة الاحتياجات الإنسانية الضرورية للأشقاء في الصومال.

   

كما أن الإمارات لم تكل يوما من الاستمرار في تقديم العون والمساعدة للشعب الصومالي حيث تستمر المساعدات بسخاء إضافة إلى إقامة المشاريع التنموية دون توقف

      

يذكر أن المساعدات الإماراتية للشعب الصومالي طالت مختلف القطاعات وذلك ليس بغريب على دولة الإمارات.. فهي معروفة بكرمها وحرصها على تقديم المساعدات وتقديم يد العون لكل المحتاجين في كل مكان بالعالم حيث تولي دولة الإمارات العمل الإنساني والإغاثي أولولية قصوى وذلك إيمانا منهم بأهمية تقديم يد العون والتخفيف من المعاناة وحفظ كرامة الإنسان.

   

~/Scripts/comments.js">