شكوك حول تورط تركيا فى نقل السلاح إلي ليبيا 

 



منعت تركيا تفتيش سفينتين تجاريتين، في البحر المتوسط، في حادث هو الثاني خلال شهر.

ورفض قائدا السفينتان السماح لجنود أوروبيين يعملون ضمن مهمة إيريني التابعة للاتحاد الأوروبي بالتفتيش.

وكنت تركيا اعترضت في فبراير الماضي على تفتيش سفينتين تجاريتين بالقوة بسبب الاشتباه في أنهما تنقلان أسلحة بشكل غير شرعي إلى حكوم الوفاق في ليبيا.

والمرة الأولى التي منعت في بعثية إيريني من تفتيش السفن التركية كان في نوفمبر 2020، حيث أوقفت تركيا عملية تفتيش لسفينة حاويات كانت قد بدأت بالفعل من قبل البحرية الألمانية واتهمتأنقرة الحكومة الألمانية والاتحاد الأوروبي بانتهاج سلوك غير قانوني.

وهناك شكوك في تورط تركيا في نقل السلاح لليبيا بالمخالفة لقرار مجلس الأمن الدولي. وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض عقوبات على شركة تركية متهمة بالمشاركة في نقل مواد حربية إلى ليبيا.

وتأسست بعثة المراقبة “إيريني” التابعة للاتحاد الأوروبي في مايو 2020 وتهدف إلى تحقيق الاستقرار في ليبيا ودعم عملية السلام السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

~/Scripts/comments.js">