عاجل.. السودان يرحب بتأييد مصر لمقترح وساطة رباعية

رحب وزير الري السوداني، ياسر عباس بتأييد مصر لمقترح الوساطة الرباعية في أزمة سد النهضة.



وقال إن سد النهضة يجب أن يكون بادرة للتعاون الإقليمي وليس لفرض الهيمنة.

وأضاف في حوار مع "العربية": نطالب بأن تستغرق عملية التخزين في سد النهضة شهرين على الأقل".

وقال إن الخرطوم لديها فرق تعمل على مدار 24 ساعة لوضع سيناريوهات متعددة لتخفيف آثار الملء الأحادي

وأضاف أن السودان عقد اجتماعاً مع الإدارة الأميركية الجديدة والتي وصفت مبادرتنا بإشراك أطراف ذات ثقل بـالمعقولة وشدد على أنه من المهم أن تتحول أقوال إثيوبيا إلى أفعال خاصة أنها أعلنت مضيها في عملية الملء الأحادي دون توقيع اتفاق، مضيفاً أن التصريحات الإثيوبية تحمل قدراً من "عدم التناسق.

وقال إن السودان كان داعماً لسد النهضة لكن الفوائد لن تتحقق دون الالتزام بالقانون الدولي الذي يشترط أن لا يتأثر الآخرون مشدداً على أن "سد النهضة يمكن أن يكون بادرة للتعاون الإقليمي وليس أداة للهيمنة السياسية".

وأشار إلى أن استخدام إثيوبيا مصطلح "اتفاقيات استعمارية" خاطئ والغرض منه استدرار العطف وأن تضررنا حينما أجرت إثيوبيا عملية الملء خلال أيام لذلك نطالب أن تستغرق عملية التخزين شهرين".

وشهدت مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي في الخرطوم  تبادل الرؤى بشأن تطورات ملف سد النهضة، حيث تم التوافق على أن المرحلة الدقيقة الحالية التي يمر بها ملف سد النهضة تتطلب أعلى درجات التنسيق بين مصر والسودان بوصفهما دولتي المصب اللتين ستتأثران بشكل مباشر بهذا السد، مع التشديد على رفض أي إجراءات أحادية تهدف لفرض الأمر الواقع والاستئثار بموارد النيل الأزرق، ومن ثم  تعزيز الجهود الثنائية والإقليمية والدولية للتوصل لاتفاق شامل ومتكامل حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة يكون ملزماً قانونياً ويحقق مصالح الدول الثلاث، ويحد من أضرار وآثار سد النهضة على مصر والسودان، خاصةً من خلال دعم المقترح السوداني لتشكيل رباعية دولية تشمل رئاسة الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوسط في هذا الملف.  

~/Scripts/comments.js">