حزب تركي معارض يتوقع انتخابات رئاسية مبكرة

قال زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كيليجدار أوغلو، إنه يتوقع انتخابات مبكرة في نهاية العام، وأصدر تعليماته إلى طاقمه، قائلاً: “أنتظر الانتخابات في الخريف، فاستعدوا”.



 

اللجنة التنفيذية المركزية لحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض بحثت في اجتماعها برئاسة كليجدار أوغلو التطورات الاقتصادية وقرار الرئيس أردوغان بالانسحاب من اتفاقية إسطنبول.

 

وتشير المعلومات الواردة أن كليجدار أوغلو أشار إلى وجود مشاكل بالاقتصاد وأصدر تعليماته للجان الحزب بمواصلة التجول في منطقة الأناضول وشرح الوضع للمواطنين، كما طالب كليجدار أوغلو أجهزة الحزب بالاستعداد للانتخابات المبكرة.

   

زعيم المعارضة التركية، قال: “أتوقع أن يتم عقد انتخابات مبكرة في الخريف، يبدو أن هذا ما سيتم”.

 

وخلال الاجتماع نفسه أكد كليجدار أوغلو أن اتفاقية إسطنبول سارية فعليا وأنه يتوجب عدم التخلي عن المكتسبات القانونية لاتفاقية إسطنبول مفيدا أن هذا الأمر هو نضال شعبي.

   

وطرح كليجدار أوغلو خلال الاجتماع خارطة الطريق التي يجب أن يتم اتباعها فيما يخص اتفاقية إسطنبول، حيث أوضح أن رؤساء اللجان النسائية للحزب في شتى المدن التركية سيتولون شرح اتفاقية إسطنبول للمواطنين داخل مدنهم.

   

هذا وسيستند حزب الشعب الجمهوري في حملته على التصدي للعنف ضد المرأة نظرا لكون مضمون اتفاقية إسطنبول غير واضح بشكل جلي، حيث ينسق الحزب لإطلاق حملة تحت شعار”إنهاء العنف ضد المرأة” وقام بطباعة ملصقات بهذا الخصوص

~/Scripts/comments.js">