انطلاق الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين العراق وأمريكا

انطلقت، مساء اليوم الأربعاء، الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي العراقي ـ الأمريكي عبر تقنية الاتصال المرئي.



وذكرت الخارجية العراقية، في بيان مقتضب، أن ”وزير الخارجية فؤاد حسين، ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكين، افتتحا جلسة الحوار الاستراتيجي العراقي ـ الأمريكي“.

وقال وزير الخارجية العراقي في كلمة له خلال انطلاق الحوار: إن ”اجتماعنا اليوم يأتي تأكيدًا على علاقة الشراكة بين العراق والولايات المتحدة، والحكومة العراقية كرست مبادئ الدستور من خلال نهجها الحكومي“.

وأضاف أن ”العراق يشهد انفتاحًا في علاقاته ضمن محيطه العربي وجواره الإسلامي وعلى الصعيد الدولي، كما أن زيارة قداسة البابا فرنسيس الأخيرة تؤكد أن العراق اليوم يعد بوابة إقليمية ودولية لإشاعة السلام“.

وصعدت أحزاب عراقية مرتبطة بمجموعات مسلحة موالية لطهران مطالبها بإخراج القوات الأجنبية من العراق مع قرب انطلاق هذا الحوار، فيما ترفض الأوساط السياسية السنية والكردية انسحابًا كاملًا للقوات الأجنبية من البلاد، وترى أن القوات المحلية ما زالت بحاجة إلى مزيد من الدعم اللوجستي والفني في مواجهة إرهاب تنظيم داعش، فضلًا عن مواجهة الميليشيات المسلحة.

وقبل انطلاق الجولة الثالثة من الحوار، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن التطور الحاصل في قدرات القوات الأمنية مهد لمغادرة 60 % من قوات التحالف الدولي.

وقال الكاظمي، خلال اجتماع لمجلس الأمن الوطني: إن ”الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الامريكية، الذي تعمل عليه فرق فنية منذ فترة، سيتطرق إلى ملفات متعددة بين البلدين، منها السياسية والاقتصادية والصحية والثقاقية، فضلًا عن التعاون الأمني، وكذلك سيتم بحث وجود قوات التحالف الدولي التي استقدمت إلى العراق لمحاربة داعش، وكان لها دور مؤثر في هذا المجال“.

وبين الكاظمي أن ”الأسبوع الماضي شهد تواصلًا عراقيًا نوعيًا مع محيطه والعالم، سواء عبر الزيارتين الرسميتين إلى المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية، أو الوفود الدولية المستمرة إلى العراق لتعزيز التعاون والدعم“.

ودون وزير الخارجية الأمريكي على تويتر: ”أتطلع للتحدث مع نظيري العراقي فؤاد حسين في إطار الحوار الاستراتيجي العراقي الأمريكي، سنستعرض التقدم في جميع المجالات في علاقاتنا الاستراتيجية“.

~/Scripts/comments.js">