رئيس الوزراء اليوناني: المذكرة "التركية-الليبية" لترسيم الحدود غير شرعية 

أعلن رئيس الوزراء اليونانى، كيرياكوس ميتسوتاكيس، أمس، أن ليبيا أبدت استعدادها للدخول فى مفاوضات مباشرة مع اليونان حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، لافتًا إلى أنه أبلغ المسؤولين الليبيين، خلال زيارته الثلاثاء الماضى إلى «طرابلس»، بأن المذكرة «التركية- الليبية» لترسيم الحدود البحرية غير شرعية، وليست لها أى قوة قانونية، وتنتهك الحقوق السيادية لليونان، مطالبًا بإلغائها.



وطالبت أثينا السلطات الليبية بالتخلى عن اتفاقية الحدود البحرية مع تركيا، والعمل على خروج القوات الأجنبية والمرتزقة، وقالت المتحدثة باسم الحكومة اليونانية، أريستوتيليا بيلونى: «اليونان تدعم الحكومة الليبية الجديدة، ومن الضرورى لليبيا التخلُّص من تواجد القوات الأجنبية والمرتزقة على أراضيها، ومن النصوص والاتفاقيات التى لا أساس لها، والتى تنتهك القانون الدولى».

وتضررت العلاقات اليونانية مع حكومة الوفاق الليبية السابقة، برئاسة فائز السراج، بعد توقيع مذكرة تفاهم لترسيم الحدود البحرية مع تركيا فى نوفمبر 2019، حيث نددت اليونان بالاتفاقية وطردت سفير حكومة الوفاق، كما اعتبرت مصر وفرنسا وقبرص أن هذه الاتفاقية تهدد الاستقرار الإقليمى.

  ووصل رئيس الوزراء الليبى، عبدالحميد دبيبة، إلى الرياض، أمس، فى ثالث محطة خلال جولته الخليجية، بعد الكويت والإمارات، وذكرت وسائل إعلام ليبية أن الجولة تأتى فى إطار مساعى «دبيبة» لتوحيد الموقف الخليجى فيما يتعلق بالملف الليبى وتعزيز العلاقات مع الدول الخليجية.

وجاءت الجولة بعد أن استقبل ولى عهد أبوظبى، محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الحكومة الليبية، وبحث معه «الجهود المبذولة لقيادة المرحلة الانتقالية» فى ليبيا، وعلاقات التعاون.

  واستضافت تونس، أمس، مشاورات اللجنة القانونية الليبية، التابعة لملتقى الحوار السياسى «الليبى- الليبى»، بهدف وضع القواعد الدستورية لإجراء الانتخابات العامة المقررة فى 24 ديسمبر المقبل

~/Scripts/comments.js">