عاجل.. سفراء أوروبيون يشاركون في نظافة شاطئ جزيرة "توتي"

شارك سفراء أوروبيون في نظافة شاطئ جزيرة (توتي) بوسط العاصمة السودانية الخرطوم، وذلك ضمن الإحتفال بيوم البيئة العالمي.



وانضمّ سفراء السويد وهولندا واسبانيا والإتحاد الاوروبي وممثلون عن منظمات دولية ومحلية وحكومية إلى سكان جزيرة توتي، السبت، لنظافة شاطئ الجزيرة وشارع السوق من المخلفات والنفايات.

وطبقاً لتعميم صحفي منشور على صفحة الإتحاد على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، تأتي المبادرة في اطار مشروعات ادارة المخلفات والنفايات.

وأكد التعميم دعم الاتحاد الاوروبي للمبادرات المحلية والشبابية المقدمة عبر المنظمات المحلية والدولية.

وفي كلمته بالمناسبة وصف القائم بأعمال الاتحاد الأوروبي دانيل فايس، مشكلة النفايات بأنها خطر حقيقي يهدد البيئة في السودان ودول كثيرة حول العالم.

وقال ان حل المشكلة يتمثل في زيادة الوعي بمشكلة واضرار النفايات وتشجيع الناس على انتاج نفايات أقل وتخفيض معدلاتها.

بجانب فتح الباب أمام الاستثمار في ادارة النفايات واعادة تدويرها لانتاج سلع جديدة وصديقة للبيئة.

وطالب الدبلوماسي الأوروبي الشباب السوداني بابتكار حلول جديدة ومحلية، وبناء فرق مجتمعيه للحفاظ وحماية البيئة في الاحياء والقرى في السودان.

وتشهد العاصمة السودانية الآونة الأخيرة تردٍ كبير في صحة البيئة، وتراكم للنفايات في الطرق الرئيسة والأسواق، بصورة تنذر بكارثة صحية.

وفي ديسمبر الماضي، اُطلق وسم #نمر_من_ورق على وسائل التواصل الإجتماعي ضمن حملة لمحاربة الأوساخ المنتشرة بطريقة مزعجة في شوارع الخرطوم.

وشكل الوسم عامل ضغط على والي الخرطوم أيمن نمر، للاهتمام بقطاع النظافة.

كما أنه ينطوي على دعواتٍ من التجمع للمشاركة الشعبية في حملة واسعة لإصحاح البيئة.

واحتوي وسم نمر من ورق على انتقادات مبطنة للأداء الحكومي في مجال النظافة، كون أن اسم والي الخرطوم الحالي، هو أيمن خالد نمر.

ووثق المئات بكاميراتهم في الوسم حجم الكارثة التي تحوط بالعاصمة جراء تراكم الأوساخ.

~/Scripts/comments.js">