قبل جلسة دولية.. انتهاك جديد لتركيا في ليبيا

قبيل ساعات من جلسة مجلس الأمن بشأن ليبيا، ارتكبت أنقرة انتهاكا جديدا للقرارات الأممية بشأن البلاد.



 

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، جلسة رفيعة المستوى حول المسار السياسي في ليبيا -الواقعة تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة والصادر بحقها قرارات تمنع تصدير السلاح والتدريب العسكري.

 

ورصد موقع "إيتاميل رادار" الإيطالي، المتخصص في الرصد الجوي العسكري، رحلتين من القوات الجوية التركية إلى قاعدة الوطية الليبية.

 

ويقول الموقع إن طائرتين من طراز إيرباص A400M (رقم 17-0080 / 17-0078 - رمز الاتصال TUAF221 / 222) انطلقتا من أنقرة وإسطنبول في على التوالي متجهتين إلى قاعدة الوطية الأربعاء، ثم غادرتا بعد نحو ساعتين.

 

وفي السياق ذاته تؤكد قوات البحرية الليبية أنها أثناء خروج دورية تابعه للقوات البحرية شرق مدينة بنغازي تم العثور علي مركب "يخت" يرسو داخل المياه الإقليمية الليبية مقابل ساحل منطقة "المبني " يحمل العلمين الأمريكي والتركي وليس على متنه أحد.

   

وتستمر أنقرة في تحدي إرادة الليبيين والقرارات الدولية واتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، من خلال الرحلات الجوية المحملة بالمرتزقة والضباط الأتراك وشحنات السلاح والسيطرة على قواتعد عسكرية وتدريب المليشيات.

   

وتحفظت تركيا على بند إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا خلال مؤتمر "برلين2" في الوقت الذي أعلن فيه وزراء خارجية الدول المعنية بليبيا تمسكا دوليا كاملا بانسحاب المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، والمضي قدما في مسار انتخابات ديسمبر/كانون الأول المقبل.

   

كما جندت أنقرة أكثر من 18 ألف مرتزق سوري، أعيد أغلبهم بعد انتهاء عقودهم، إضافة إلى 10 آلاف إرهابي من جنسيات أخرى بينهم 2500 من حملة الجنسية التونسية، قتل منهم 496، حسب بيانات سابقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

~/Scripts/comments.js">