روسيا تفرض غرامات على فيسبوك وتيليجرام

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، أن محكمة روسية فرضت غرامات قيمتها ستة ملايين روبل (81350 دولارا) اليوم الخميس، على شركة فيسبوك الأمريكية العملاقة، و11 مليون روبل على تطبيق تيليجرام؛ للتقاعس عن حذف محتوى تعتبره موسكو غير قانوني.



واتخذت موسكو خطوات في الأشهر الأخيرة لتنظيم وكبح قوة وسائل التواصل الاجتماعي وشركات التكنولوجيا العملاقة، وفرضت غرامات صغيرة على انتهاكات المحتوى، فيما تسعى السلطات إلى إجبار الشركات الأجنبية على فتح مكاتب لها داخل الأراضي الروسية يتم فيها تخزين البيانات الشخصية الخاصة بالمواطنين الروس.

وقالت محكمة تاجانسكي الجزئية في موسكو، إنها فرضت غرامات على فيسبوك بلغ إجماليها ستة ملايين روبل؛ لارتكاب مخالفتين إداريتين مختلفتين تتعلقان بشروط حذف أصحاب المواقع المعلومات المحظورة أو مواجهة عقوبات.

وقالت المحكمة إنها فرضت غرامات على تيليجرام إجماليها 11 مليون روبل في ثلاث جرائم مختلفة. ولم ترد شركة فيسبوك أو تطبيق تيليجرام على طلبات التعقيب.

وهذه ليست المرة الأولى التي تفرض فيها السلطات الروسية غرامات على مواقع التواصل الاجتماعي، حيثُ أصدرت محكمة تاجانسكي بالعاصمة موسكو، في شهر فبراير/شباط من عام 2020، حكما يقضي بتغريم ”تويتر“ بمبلغ 4 ملايين روبل.

وجاء الحكم حينها بعد أن ارتأت المحكمة أن موقع التواصل الاجتماعي تويتر خالف قوانين حماية حقوق المستخدمين في روسيا من خلال قيامه بتخزين بيانات الروس في خوادم خارج الأراضي الروسية، لكن شركة تويتر حاولت تقديم شكوى للطعن بالحكم وقوبل طلبها بالرفض، بحسب موقع ”سبوتنيك“.

وكانت هيئة الرقابة وحماية حقوق المستخدم في روسيا قد طالبت شركتي تويتر والفيسبوك في عام 2018، باتخاذ إجراءات رسمية لمنع تخزين بيانات المستخدمين الروس على خوادم تقع خارج حدود البلاد، لكن الإجراءات المتخذة من الشركتين لم ترض الهيئة؛ لذا قررت فرض غرامات مادية.

وفي عام 2019، قررت الهيئات المختصة في روسيا زيادة مبلغ الغرامات التي ستفرض على الشركات التي تخالف قوانين حماية مستخدمي الإنترنت، ليصل مبلغ الغرامات إلى 18 مليون روبل، ما يعادل نحو 240 ألف دولار أمريكي.

~/Scripts/comments.js">