"الصحة العالمية" تتعهد بمساعدات عاجلة في السودان

بحثت وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة مريم الصادق المهدي مع مدير منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرسيوس الأوضاع الصحية بالبلاد.



وحسب بيان وزارة الخارجية قدمت الوزيرة شرحا مفصلا عن تطورات الأوضاع الصحية بالسودان في ظل انتشار فيروس كوفيد-١٩ خاصة في مدينة بورتسودان شرق السودان.

 وشددت على إمكانية قيام منظمة الصحة العالمية بالمساعدة في توفير مولدات وحاويات غاز الأكسجين وإمكانية إرسال فريق طبي من المنظمة إلى السودان.

 وطلبت المهدي مساعدة المنظمة في وضع برنامج إلكتروني لمساعدة وزارة الصحة في متابعة أحوال المواطنين مثل بقية الدول الأخرى.

وأشادت الوزيرة بمدير منظمة الصحة العالمية على تفهمه وحسن استجابته للتعاون العاجل مع حكومة السودان.

من جانبه، أبدى مدير منظمة الصحة العالمية استعداده للتعاون مع السلطات الصحية بالسودان وتوفير المساعدات العاجلة .

وأكد أنه سيشرع في إكمال الاتصالات الرسمية الخاصة بهذا الغرض بين المنظمة ووزارة الصحة السودانية.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة السودانية أنها أرسلت 30 ألف جرعة من لقاح سينوفارم الصيني المضاد لفيروس كورونا إلى مدينة بورتسودان.

وعاشت مدينة بورتسودان على ساحل البحر الأحمر شرقي السودان أياما عصيبة، إثر ارتفاع كبير في معدل الوفيات يرجح أنها بسبب فيروس كورونا.

وقال مدير التحصين بوزارة الصحة السودانية إسماعيل سليمان الشيخ! في مؤتمر صحفي بالخرطوم، الثلاثاء، إن عمليات التطعيم في بورتسودان تمضي بصورة مطمئنة بواقع 600 شخص يوميا.

وشدد على أن حملة التطعيم تهدف إلى تخفيف جائحة كورونا في ولاية البحر الأحمر، خاصة مدينة بورتسودان التي تشهد تزايدا في الإصابات.

~/Scripts/comments.js">