عادات يعتقد معظمنا أنها جيدة.. لكنها ليست كذلك

قد تعتقد أن احتساب السعرات الحرارية، والاستحمام كل يوم، وتنظيف أسنانك بعد الأكل يفيد صحتك، وهذا بالطبع ما يعتقده معظم الناس، لكن هذا الاعتقاد ليس صحيحا تماما؛ لأنّ بعض العادات التي يعتقد بأنها صحية يمكن أن تأتي بنتائج عكسية.



وبحسب دراسة لـ“جامعة فلوريدا“ نشرها موقع ”ويب ميد“ الطبي الأمريكي تشمل بعض هذه العادات:

تطهير الجسد

تتضمن هذه العملية، الصيام أو الشرب أو تناول أطعمة أو مشروبات معينة فقط، أو تناول المكملات الغذائية أو الأعشاب لإزالة السموم من الجسم أو فقدان الوزن. لكن من المرجح أن تسبب ضررًا أكثر من أن تحدث نفعا، حيث لا يوجد الكثير من الأدلة العلمية لدعم هذه الادعاءات وقد تكون بعض البرامج غير آمنة.

 

حساب السعرات الحرارية

يبدو الأمر منطقيًا.. تناول سعرات حرارية أقل، وسوف تفقد الوزن. لكن ليست كل السعرات الحرارية متساوية، لأن جسمك يحرقها بشكل مختلف، اعتمادًا على نوع الطعام الذي تتناوله والتمثيل الغذائي الخاص بك، وحتى نوع الكائنات الحية التي تعيش في أمعائك. هناك خطة أكثر استدامة لوزن صحي وهي أطعمة عالية الجودة، وممارسة الرياضة، ونوم جيد، وإرشادات الطبيب.

 

الاستحمام اليومي

يمكن أن يؤدي الاغتسال بالصابون يوميًا إلى تجريد بشرتك من الزيوت الواقية، ما يجعلها جافة وأكثر عرضة للعدوى. وإذا كنت تستخدم صابونًا مضادًا للبكتيريا، فإن هذا الخطر يرتفع أكثر؛ لأنه يمكن قتل البكتيريا ”الجيدة“ على بشرتك ويخفض من مناعتك. لذا عليك الاستحمام ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع بدلاً من ذلك.

 

الأطعمة قليلة الدسم

قلة الدهون لا تعني دائما الصحة؛ لأنه في كثير من الأحيان عند طرح الدهون، فإنك تقطع أيضا الألياف أو البروتين أو الأحماض الأمينية من نظامك الغذائي مع إضافة الكثير من الكربوهيدرات. أفضل خطة هي تقليص الدهون المتحولة والدهون المشبعة مع الاحتفاظ بالدهون الجيدة الموجودة في الأطعمة، مثل الأفوكادو والمكسرات والبذور وزيت الزيتون والسلمون في نظامك الغذائي.

 

فيتامين ”سي“ لنزلات البرد

ليس هناك شك في أن فيتامين ”سي“ مفيد لك، لأنه مضاد للأكسدة ويجدد الجلد والأوعية الدموية والعظام ويساعد على التئام الجروح. ولكن عندما يتعلق الأمر بعلاج نزلات البرد، فلا يوجد دليل على أنه يعالج الأعراض. احتفظ به في نظامك الغذائي، لكن احذفه من قائمة علاج نزلات البرد.

 

التنظيف بالفرشاة بعد الوجبة

صحة الأسنان واللثة أمر حيوي لصحة جيدة بشكل عام. ولكن عندما يتعلق الأمر بالتنظيف بالفرشاة، كن ذكيًا بشأن التوقيت. انتظر لمدة ساعة على الأقل بعد تناول الطعام – خاصةً إذا كنت تتناول أطعمة حمضية أو تشرب الصودا. يمنح ذلك ”مينا“ الأسنان وقتًا لتتصلب احتياطيًا قبل تنظيف أسنانك بالفرشاة.

 

تناول الفيتامينات اليومية

في حين أن الفيتامينات المتعددة ليست ضارة بالنسبة لك، إلا أنها لن توفر الحماية من أمراض القلب أو السرطان أو التدهور العقلي.

ستحصل على نفس الفوائد الغذائية (أو حتى أفضل) من نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

 

مكملات مضادات للأكسدة

يحتاج جسمك إلى مضادات الأكسدة مثل فيتامين ”E“ و“بيتا كاروتين“ للمساعدة في محاربة ”الجذور الحرة“ وهي المواد الكيميائية التي يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا والجينات. لكن مضادات الأكسدة الموجودة في المكملات الغذائية ليست مثل تلك التي تحصل عليها من الطعام، لذا عليك دعمها بالعناصر الغذائية والمواد النباتية ومضادات الأكسدة الأخرى.

 

فيتامين ب 12

إذا كانت مستويات فيتامين ب 12 لديك منخفضة، يمكن أن تساعدك الحقن والحبوب في منع ضعف الذاكرة وعلاج صعوبة المشي والضعف بشكل عام. لكنها لا تمثل تعزيزًا للصحة العامة للأشخاص ذوي المستويات الطبيعية. على الرغم من الادعاءات بأنها يمكن أن تساعدك على إنقاص الوزن والحصول على المزيد من الطاقة، فلا يوجد دليل على أنك سترى هذه المكاسب إذا كانت مستويات B12 لديك جيدة بالفعل.

~/Scripts/comments.js">