بوتين: روسيا لن تنشر قواتها المسلحة في أفغانستان

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، إن ”القوات الروسية المسلحة لن تشارك بأي صراع في أفغانستان، وإن موسكو تعلمت من دروس فشل تدخل الاتحاد السوفيتي هناك على مدى عشرة أعوام“.



وأدلى بوتين بالتصريحات أمام مؤتمر لحزب روسيا المتحدة الحاكم.

وقال بوتين: ”نحن دون شك لا نعتزم التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، ناهيك عن نشر قواتنا المسلحة في أي صراع“.

وأضاف: ”كان للاتحاد السوفيتي تجربته في هذا البلد. لقد استخلصنا الدروس اللازمة“.

وغادرت القوات السوفيتية أفغانستان عام 1989، بعد عشرة أعوام من الصراع العسكري.

وسيطر عناصر حركة طالبان في 15 آب/أغسطس على العاصمة كابول من دون مقاومة تذكر، وذلك إثر هجوم مفاجئ شنوه في أيار/مايو تزامنًا مع بدء انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي.

لكن جيبًا مقاومًا تشكل في وادي بانشير شمال شرق كابول، عماده ”جبهة المقاومة الوطنية“ بقيادة أحمد مسعود نجل القائد المعروف أحمد شاه مسعود، الذي اغتاله تنظيم القاعدة في 2001، وأمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني.

وتدخل الاتحاد السوفيتي في أفغانستان لدعم الحكومة الأفغانية الصديقة للاتحاد، التي كانت تعاني من هجمات الجماعات المعارضة ”للسوفيت“، والذين حصلوا على دعم من مجموعة من الدول المعادية للحزب الشيوعي الروسي، من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الغربية.

~/Scripts/comments.js">