عاجل.. استقرار في مناسيب النيل بمعظم أنحاء السودان

شهدت مناسيب النيل، استقراراً في معظم المحابس بالبلاد، وذلك قبل ساعات من نهاية شهر أغسطس الذي يعد ذروة موسم الأمطار.



سجل منسوب النيل، يوم الثلاثاء، عند محطة الخرطوم 17.20 متراً دون زيادة تذكر واقل من أعلى منسوب بـ 46 سم.

ورغم انقضاء شهر أغسطس الذي يعد ذروة موسم الأمطار، ما تزال المخاوف قائمة من فيضان النيل، لا سيما وأن مناسيبه سجلت عند بداية الموسم أرقاماً قياسية.

واوضح بيان صادر عن لجنة الفيضان التابعة لوزارة الري والموارد المائية، أن إيراد النيل الأزرق عند الحدود السودانية الأثيوبية سجل الثلاثاء، 598 مليون متر مكعب، وسجل نهر عطبر 146 مليون متر مكعب، بوقتٍ سجل النيل الأبيض 130 مليون متر مكعب عند الحدود.

واشار البيان إلى انخفاص تصريف المياه عند خزان الروصيرص بمقدار 2 مليون متر مكعب ليبلغ 553 مليون متر مكعب مقابل 555 مليون متر مكعب ليوم الإثنين.

وانخفض الإيراد عند محطة سنار إلى 5 مليون متر مكعب ليبلغ 567 مليون متر مكعب مقابل 572 مليون متر مكعب ليوم الإثنين، وفي جبل الأولياء انخفض الإيراد 5 ملايين متر مكعب ليسجل 127 مليون متر مكعب مقابل 132 مليون متر مكعب لذات الفترة.

وفي مروي إنخفض الإيراد 27 مليون متر مكعب ليبلغ 714 مليون متر مكعب مقابل 741 ليوم أمس.

وتوقع البيان ارتفاع منسوب النيل يوم الأربعاء في ود العيس بمعدل 2 سم ليصل إلى 16.47 متراً.

وانخفاض المنسوب في ود مدني بمعدل 2 سم ليسجل 19.42 متراً وارتفاعه في الخرطوم بـ 3 سم ليسجل 17.23 متراً مع استقراره في شندي عند 17.20 متراً.

وقررت اللجنة إستمرار المحافظة علي التصريفات خلف سد الروصيرص في حدود 550 مليون متر مكعب في اليوم الي حين إشعار آخر.

وأعلنت الاستمرار في التخزين بمجمع سدي أعالي عطبرة وستيت، وبداية التخزين في خزان خشم القربة.

وأكدت اللجنة استقرار مستوى المياه في جميع القطاعات.

وناشد البيان المواطنين في كل القطاعات بأخذ التحوطات اللآزمة.

~/Scripts/comments.js">